الحياة برس - أقدم متطرفون على حرق نسخة من القرآن الكريم في مدينة مالمو السويدية.
وأدانت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، في بيان لها السبت، هذا العمل المتطرف، ووصفته بأنه ناتج عن الإرهاب والتحريض ضد الإسلام الذي تحميه بعض الحكومات الغربية.
ولفتت إلى أن "من يحمون هذا الغلو والتطرف ضد الإسلام يتحملون المسؤولية كاملة عن نتائج سياساتهم وأفعالهم الحاقدة على الإسلام والمسلمين".
ودعت الحركة، المسلمين "لإدانة هذا العمل الإجرامي والتصدي له، والوقوف بوجه أي محاولة للإساءة لديننا وقرآننا وسنة نبينا عليه الصلاة والسلام".
وقد اندلعت الجمعة، أعمال عنف في مالمو على خلفية أعمال معادية للإسلام، كما اشتبك المحتجون مع الشرطة وأشعلوا إطارات السيارات بعد أن أقدم أنصار اليمين على إحراق نسخة من القرآن الكريم.
وشهدت المدينة تظاهرة لأنصار زعيم حزب "النهج الثابت" اليميني المتطرف الدنماركي راسموس بالودان، بعد منع الأخير من الاجتماع معهم في مالمو، وحظر دخوله السويد عند الحدود.