الحياة برس - حذر رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف، من خطورة المشروع الاستيطاني الإسرائيلي الذي بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذه في منطقة الكفريات جنوب طولكرم، تحت مسمى "المنطقة الصناعية".
واعتبر الوزير عساف في لقاء خاص مع الوكالة الرسمية، أن هذا المشروع الاستيطاني هو الأكبر والأخطر في محافظة طولكرم منذ احتلالها في العام 1967.
وقال إن هذا المشروع الخطير في حال تنفيذه، سيفصل محافظة طولكرم عن ريفها الجنوبي، كما سيفصلها عن محافظة نابلس، مشيرا إلى أن المشروع يستهدف توسيع الكتلة الاستيطانية، وسيحوّل المنطقة إلى كانتونات، ما يعني القضاء على حلم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والمتواصلة جغرافيا.