الحياة برس - قال رئيس لجنة العلاقات مع فلسطين في البرلمان الأوروبي النائب مانو بينيدا، إن اسرائيل دولة فصل عنصري، داعياً المجتمع الدولي لفرض عقوبات عليها بسبب انتهاكاتها ضد الشعب الفلسطيني، ومطالبا بضرورة الاعتراف بدولة فلسطين.
وأضاف بينيدا في حديث لبرنامج "أصدقاء فلسطين" عبر تلفزيون فلسطين:" إسرائيل تنتهك بشكل منهجي القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة والمعاهدات
التي وقعت عليها، ومن ضمنها اتفاقية أوسلو".
ودعا بينيدا المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي إلى عدم الاكتفاء بالتصريحات والاعتراف بدولة فلسطين، وفرض العقوبات على اسرائيل إذا ما استمرت على نهجها.
وحول مطالبته إطلاق سراح الأسرى المعرضين للإصابة بكوفيد 19 وتوفير طاقم طبي للتحقيق في ظروف اعتقالهم والرعاية المقدمة لهم، قال: "إن داء فيروس كوفيد ١٩ فاقم إلى حد كبير وضعية السجناء الفلسطينيين، ونطالب بإطلاق سراحهم لأن الوضع في هذه اللحظة أكثر خطورة"، مشدداً على ضرورة الاستمرار في المطالبة بالإفراج عنهم، ووقف ما يسمى بالاعتقال الإداري".
وبالإشارة إلى قرار محكمة العدل العليا التابعة للاتحاد الاوروبي حول وسم منتجات المستوطنات بين أنه يجب على الاتحاد الأوروبي عدم الاكتفاء بوسمها، بل عدم استيرادها باعتبارها منتجات قادمة من المستعمرات، وهي منتجات مسروقة من الشعب الفلسطيني، وغير شرعية ويجب منع استيرادها.
وفيما يخص اعتراف اسبانيا بالدولة الفلسطينية، قال: "نحن في حزب (أونيداس بوديموس) نشكل طرفا في الحكومة الائتلافية بإسبانيا، وندافع علناً، ودون شروط عن الاعتراف بالدولة الفلسطينية، وأعتقد أن هذا سيحدث عاجلاً وليس آجلاً.