الحياة برس -  شاركت جماهير محافظة نابلس، اليوم الخميس، في وقفة احتجاجية، تنديدا بجرائم الاحتلال بحق الأسرى، والتي كان آخرها يوم أمس استشهاد الأسير داوود الخطيب في سجن عوفر، جراء الإهمال المتعمد.
ورفع المشاركون بالوقفة التي نظمت بميدان الشهداء وسط المدينة، ودعت لها اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في المحافظة، اللافتات المنددة بجرائم الاحتلال بحق الأسرى، ورفضا لسياسة الاهمال الطبي بحق الأسرى المرضى، مطالبين المؤسسات الدولية بالتدخل العاجل لإنقاذ حياتهم.
وقال عضو لجنة التنسيق الفصائلي كمال أبو ظريفة في كلمة باسم اللجنة الوطنية، "الشهيد الخطيب إحدى ضحايا الإهمال الطبي والقمع والإرهاب، الذي تمارسه إدارة سجون الاحتلال، مؤكدا أنها لا تزال تواصل قمعها بالقتل والإرهاب وتدمير الحركة الأسيرة، إلا أن الأسرى يواجهون تلك الإجراءات القمعية بأمعائهم الخاوية وصدورهم العارية".
وأضاف: الخطيب هو الشهيد 224 الذي يرتقي في سجون الاحتلال، داعيا إلى مزيد من الاهتمام بقضية الأسرى ونصرتهم والوقف إلى جانب ذويهم.
وأعلن نادي الأسير، أمس الأربعاء، عن استشهاد الأسير داوود طلعت الخطيب (45 عاما)، من بيت لحم في سجن "عوفر"، بعد أن تعرض لجلطة قلبية، وهو محكوم بالسجن 18 عاما، وتنتهي محكوميته في الرابع من كانون الأول المقبل.