الحياة برس - بحث رئيس الوزراء محمد اشتية مع وزير الخارجية الروماني بوغدان اوريسكو المستجدات السياسية وفرص خلق مسار سياسي جاد، وذلك اليوم الخميس في مكتبه بمدينة رام الله، بحضور وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي.
وأكد رئيس الوزراء على العلاقات التاريخية بين رومانيا وفلسطين. وأشاد بالمواقف الرومانية الداعمة لفلسطين، ودعمها المتواصل للشعب الفلسطيني من منح دراسية وبرامج مختلفة ودعم "الأونروا".
وقال اشتية إن "الموقف الدولي الصلب الرافض للضم أثبت أنه قادر على إفشال المخططات الإسرائيلية، ويجب أن يكون هناك موقف دولي موحد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن أراضينا وداعم لتنفيذ القانون والقرارات الدولية".
وتابع "إن إسرائيل تحاول حرف الأنظار عن سبب معاناة شعبنا وهو الاحتلال، نحو الأعراض الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عنه، وتحويل الصراع من سياسي على الأرض إلى صراع لتحسين الظروف المعيشية تحت الاحتلال".
من جانبه، نقل أوريسكو تحيات رئيس وزرائه لودوفيك أوربان، وشدد على موقف بلاده الداعم للعملية السلمية على أساس حل الدولتين والشرعية الدولية، وضرورة العمل الجاد للعودة للحوار في الوقت المناسب.