الحياة برس - ثمن القيادي في حركة فتح ونائب مفوض مفوضية الإتحادات والنقابات العمالية بالهيئة القيادية وليد السمري، مبادرة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، التي دعا خلالها لإنهاء الإنقسام وتذليل العقبات في سبيل ذلك.
وقال السمري في تصريح للحياة برس الجمعة، أن كلمة الرئيس خلال إجتماع الأمناء العامين، تؤكد على الخطوات الإيجابية الصادقة التي تقدمها القيادة الفلسطينية نحو إنهاء الإنقسام وتحقيق المصالحة الوطنية الحقيقية.
ورأى القيادي الفتحاوي، أن دعوة الرئيس لتشكيل لجنة تضم كافة الفصائل وعلى رأسها حركتي حماس وفتح، مهمتها تحديد نقاط الخلاف وكافة القضايا العالقة والعمل على حلها كاملةً، وتحديد موعد عملها بخمسة أسابيع، لهو دليلٌ واضح على صدق النوايا الفتحاوية في هذا الإتجاه والمسلك الوطني لإنقاذ شعبنا وقضيتنا، وإخراجه من أتون الضياع بسبب الإنقسام الأسود.
داعياً كافة الفصائل الفلسطينية لإلتقاط هذه المبادرة والبناء عليها وتطوير العمل الوطني ليرتقي لمستوى التضحيات الجسام التي قدمها شعبنا، بالإضافة للتحديات السياسية الكبيرة التي تواجه القضية، ولمواجهة خطط التصفية والمؤامرات صفاً واحداً.