الحياة برس - قال مسؤول اللجان الشعبية في لبنان أبو إياد الشعلان، إن اجتماع الأمناء العامين للفصائل كان بمثابة قارب نجاة يؤسس لمواجهة شعبية ضد الاحتلال الإسرائيلي، سواء من خلال تشكيل اللجان التي أقرت في المؤتمر، او الموقف السياسي الموحد والالتفاف الشعبي حول الرئيس محمود عباس.
وأضاف الشعلان في حديث لإذاعة صوت فلسطين، صباح اليوم السبت، أن الرئيس يتخذ دائما قرارات مصيرية تحافظ على المشروع الوطني الفلسطيني، مؤكدا أن الاجتماع خطوة ينظر اليها الجميع بعين الأمل والتفاؤل، وتستهدف الكل الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.
واكد الشعلان ان المخيمات الفلسطينية في لبنان تقف الى جانب الرئيس وخلفه في موقفه السياسي الموحد، وتنفذ ما يصدر على مستوى القيادة السياسية او الشعبية، كما أنها الرافد الأساسي للموقف السياسي الفلسطيني بقيادة الرئيس.