الحياة برس - أقدمت سيدة سلوفينية، على بتر يدها للحصول على تعويض من التأمين يقدر بـ مليون يورو.
وقضت محكمة بأن جوليا أديلسك " 22 عاماً "، وصلت للمستشفى العام الماضي بعد بتر ذراعها بشكل متعمد بالاتفاق مع زوجها بهدف التحايل على شركة التأمين والحصول على مليون يورو من أموال التأمين.
وبعد تثبيت هذه التهمة على جوليا من المتوقع أن تقبع في السجن لمدة تصل عامين.
جوليا أديلسك أقدمت على شراء خمس وثائق تأمين في العام الذي سبق الحادث، وأقدم على بتر ذراعها باستخدام منشار كهربائي، وتوجهت للمستشفى برفقة عائلتها تاركة خلفها ذراعها في مكان الحدث بشكل متعمد حتى لا يتم إعادة خياطتها، والتأكد من حصولها على إعاقة دائمة، ولكن نجحت السلطات من جلب الذراع في وقت مناسب وتمكن الأطباء من إعادة خياطتها مرة أخرى.
الإدعاء قال خلال المحكمة، بأن الزوج بحث على الإنترنت عن معلومات حول الأيدي الإصطناعية قبل أيام من وقوع الحادثة، مما يؤكد على نيتهما المسبقة تدبير هذه الخدعة وأن الحادث متعمداً، وليس حادث عرضي يستحق التعويض.