الحياة برس -  أدان المؤتمر القومي العربي، الاتفاق التطبيعي بين البحرين ودولة الاحتلال، برعاية أميركية.
وشدد المؤتمر في بيان صحفي، اليوم السبت، أن هذا الاتفاق التطبيعي الذي أعلنه الرئيس الأميركي ترمب لا يكشف جديدا في العلاقات بين المنامة وتل أبيب، بل يكشف حاجة ترمب المتزايدة الى إنجازات جديدة تساعده في حملته الانتخابية الرئاسية التي تدخل أسابيعها الأخيرة.
واكدت الأمانة العامة للمؤتمر أن مصير هذا الاتفاق التطبيعي لن يكون أفضل من مصير أي اتفاق يتنكر للحق الفلسطيني ولإرادة الأمة.
وجددت ثقتها بشعب البحرين وقواه الحية المناهضة للتطبيع، والقادرة على تحويل هذا الاتفاق الى مجرد ورقة لا يتعدى مفعولها اطار الموقعين عليها.
ودعت الأمانة العامة كل القوى الحية في الأمة الى استنهاض الحملة الشعبية الواسعة المناهضة للتطبيع مع دولة الاحتلال، وهي حملة ممتدة من المحيط الى الخليج، وهي جزء لا يتجزأ من مقاومة الامة كلها للمشروع الصهيوني الاستعماري.