الحياة برس - اعترف مزارع مصري بقتل إبنه، بتهشيم رأسه، والقاء جثته في منطقة زراعية في مركز أبو حماد.
وقال في إعترافه:"أنا قتلته وهشّمت راسه علشان ضرب أمه ولأنه عاق ومدمن.. بهدلني ويا ريتني ما خلفته".
وأقدم الوالد على إستدراج إبنه لأخذه لمصحة لعلاج الإدمان، وعقب سيرهما بالطريق عاتبه بسبب اعتدائه على والدته، فتفاجأ به ينهره فقرر حينها الأب قتله والتخلص منه.
الإبن يبلغ من العمر 36 عاماً، وقد سجن سابقاً 3 سنوات، بتهم السرقة وحيازة المخدرات، وقد تشاجر مع والدته بسبب اعتياده طلب الأموال لشراء المخدرات وعندما رفضت والدته إعطائه، قام بالتعدي عليها بالضرب، فقرر والده إدخاله مصحة علاجية، ولكن قرب مبنى المصحة تخلص الأب من نجله بتهشيم رأسه بحجر.
تلقى مدير أمن الشرقية إخطارًا يفيد بالعثور على جثة مًسجل سرقة ومُخدرات، ملقاه بأحد الطرقات القريبة من المنطقة الزراعية بدائرة مركز شرطة أبو حماد، وتبين من خلال التحريات والمعاينة أن الجثة بها كدمات متفرقه وتهشم بالرأس بواسطة حجر، فيما تبين أن وراء ارتكاب الواقعة والد المجني عليه، وذلك بعدما أكد شهود الاثبات مشاهدة الضحية بصحبة والده.