الحياة برس - كشف زير الطاقة الإسرائيلية يوفال شتاينتز، أن مفاوضات مباشرة ستنطلق بين الحكومة اللبنانية، ودولة الإحتلال الإسرائيلي، في قاعد اليونيفيل جنوب لبنان، وهي المرة الأولى منذ 30 عاماً التي تجري فيها مفاوضات بين الجانبين، بعد فشل محاولات سابقة العام الماضي بضغط من حزب الله اللبناني.
رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، قال أن المفاوضات ستكون غير مباشرة، في حين أشار الجانب الإسرائيلي أنها تأتي برعاية أمريكية.
وقال شتاينتز، أن المفاوضات هدفها إنهاء الخلاف حول ترسم حدود المياه الاقتصادية بين لبنان و"إسرائيل"، من أجل العمل على الإستفادة من الموارد الطبيعية في المياه، لما فيه مصلحة للجانبين.

مشيراً إلى أن جهود ديفيد شنكر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، أتت نتائج إيجابية لإنطلاق المفاوضات.
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو رحب بالإتفاق، معبراً عن أملها أن يؤدي لزيادة الإستقرار في المنطقة.
لبنان ودولة الإحتلال يختلفان على منطقة معروفة بـ "بلوك 9 "، في المياه الإقتصادية بينهما، والتي يعتقد أن بها كميات هائلة من الغاز الطبيعي، وتعطلت عمليات التنقيب عن الغاز في المنطقة بسبب النزاع الموجود، مما حرم دولة الإحتلال ولبنان في نفس الوقت من المكاسب الإقتصادية التي ستعود في حال بدء العمل بإستخراج الغاز.
في يونيو الماضي، إتفق الجانبات على إطلاق مفاوضات مباشرة وتوصل الجانب الأمريكي لوثيقة مبادي وافق عليها الجانبين لبدء المفاوضات بوساطة أمريكية، ولكن انسحب الجانب اللبناني في اللحظات الأخيرة بعد رفض حزب الله إجراء المفاوضات.