الحياة برس - لقيت نجمة صينية في مواقع التواصل الإجتماعي، حتفها بعد أن أقدم طليقها على حرقها بعد سكب البنزين عليها خلال قيامها ببث مباشر على صفحتها في تطبيق "دويون" الصيني.
وقد اقتحم الطليق منزل طليقته، حاملاً وعاء بنزين وساطور، وسكب البنزين على المدونة المعرفة باسم " لامو"، وأشعل بها النار، مما أصابها بحروق في 90% من جسدها، وعانت من الآلام على مدار أسبوعين قبل أن يعلن الأطباء وفاتها الأربعاء الماضي.
وسائل إعلام محلية قالت أن الزوج أقدم على هذا الفعل، بعد أن طلبت لامو الانفصال عنه بسبب تعرضها لعنف منزلي مستمر، ولكن الشرطة قالت أنها تحقق في الأمر.
لامو لديها طفلان صغيران من قاتلها، وتعيش في محافظة آبا الجبلية في مقاطعة سيتشوان غرب الصن، ويتابعها أكثر من 782 ألف شخص، فيما حظيت ب 6.3 مليون إعجاب قبل تعرضها لذلك الهجوم الوحشي. 
في البث الأخير لها، ظهررت في 14 سبتمبر وهي تؤدي أغنية تقليدية للتعبير عن أطيب أمنياتها لمتابعيها، وفجأة بدأت صرخات مؤلمة للمدونة تظهر في البث.
عائلتها تمكنت من جمع أموال عاجلة لعلاج المدونة، وصرفوا 60% منها قبل وفاتها، وبعد الوفاة أعلنت الأسرة أنها ستعيد المال المتبقي للمنصة التي ساعدتهم في جمعه.