الحياة برس - تمكنت الأجهزة الأمنية المصرية من تحديد هوية شخص أشتهر مؤخراً بلقب " عنتيل التجمع ".
وتبين أنه شاب في الأربعينيات من عمره وكان يختار ضحاياه من النساء بعناية كبيرة، ويسعى ليستفيد منهن مادياً بعد إقامة علاقة جنسية.
وكشفت القضية فتاة تحدثت في رسالة عبر حملة " أنتي الأهم "، على فيسبوك، وقالت أنها تعرفت على الشاب في جيم بالتجمع الخامس، واستدرجها لإقامة علاقة جنسية معه، وبدأ يبتزها مالياً، واكتشفت أنه على علاقة بفتيات آخريات، بينهن زوجة رجل مشهور وابنتها.
وقال مصدر للوطن المصرية، أن الفتاة أو غيرها من الضحايا مطالبات بالإبلاغ عنه للجهات المختصة، وفي حال فضلن الصمت سيبقى هو بريء لعدم وجود أدلة أو فيديوهات تدينه أو صور أو حتى بلاغات.
وتعمل الأجهزة الأمنية على ضبطه بعد تحديد هويته، رغم عدم وجود بلاغ بحقه من أي فتاة أو سيدة قام بتهديدها.
ووصفته الفتاة قائلة:"لا أعرف كيف أصف ما حدث معي، بدأت القصة منذ عدة أشهر.. تعرفت عليه في أحد الجيمات الشهيرة، وكان شابًا جذابًا ولديه حضور طاغ، استطاع أن يلفت انتباهي وحدثت أكثر من محادثة معه بشكل سطحي في البداية، وسرعان ما اعتدت على وجوده". 
وأضافت:"تقاربنا سريعًا وأصبحنا نتحدث بشكل متواصل ونتقابل خارج الجيم بشكل متكرر وجدته حنونًا وكريمًا وكانت تقلقني جرأته الزائدة ولكني تغاضيت عنها سرعان ما تحولت علاقة الصداقة إلى علاقة عاطفية لا أعلم إلى الآن كيف استدرجني لتصبح علاقة جنسية". 
وأنهت رسالتها قائلة:"أعرف أني أخطأت ولا أبحث عن مبرر لخطيئتي ولكن لم أتخيل أن تنهار مقاومتي أمامه لأجد نفسي أمام مجرم محترف ابتزني ماديًا بكل الطرق لأكتشف بعدما بحثت في تليفونه أشياء كارثية فلم أكن أنا ضحيته الأولى ولن أكون بالطبع الأخيرة".