الحياة برس - عنتيل الجيزة، والمعروف بلقب "جزار البراجيل"، يواجه تهماً بمارسة الدعارة مع سيدات في قرية البراجيل.
قبل إعتقاله وفور إكتشاف أمره، حوصر العنتيل في زاوية في حجرة ضيقة وحوله عدداً من الرجال، وكان يحاول الدفاع عن نفسه بنفي صحة ما يتم تداوله من مقاطع فيديو "إباحية"، أغرقت مواقع التواصل الإجتماعي مؤخراً.
تمكنت قوة من الشرطة من الوصول للمكان وإعتقال المتهم "ع.ص"، وبعد إخضاعه للتحقيق إعترف بممارسته الرذيلة مع 250 سيدة من القرية، بمساعدة إحدى سيدات القرية التي كانت تعينه على إيقاع فرائسه.
وبعد فحص الفيديوهات تم إستدعاء 17 سيدة للتحقيق معهن، في وقت لم يقدم أزواج السيدات اللاتي ظهرن في الفيديوهات أي محاضر ضده.
ووفق المتاح مما سجلته تحريات مباحث الجيزة، فقد بدأت تلك الوقائع منذ 3 سنوات، كان المتهم شابا فى نهاية الثلاثينات، يملك محل جزارة بالقرية، وبدأت كنزوة عابرة، عندما أوقع الجزار إحدى السيدات فى حباله، ومن خلالها تعرف على فتاة أخرى، لتتعاقب فصول حكاية "جزار البراجيل"، الذى يبدو أنه تفرغ لممارسة الرذيلة مع سيدات.
ومنذ نهاية عام 2017، تحول علاقات الجزار إلى عادة بمساعدة إحدى السيدات، وأصبح تسجيل وتوثيق تلك الانحرافات أهم طقوس المتهم، سواء للتباهى بفحولته أو لابتزاز السيدات إذا رفضن إقامة علاقة مجددا، ليتحول فراش المتهم فى شقة استأجرها بمكان قريب من القرية إلى استوديو ومسرح أحداث انحرافاته التى كان حريصا على تسجيلها صوتا وصورة.
السيدة المدعوة "أم أحمد"، سيدة أربعينية من القرية كانت إحدى فرائسه، ولكنها يبدو أنها لم تحب أن تكون الوحيدة التي تم تصويرها، فعملت على الإيقاع ببعض سيدات القرية الواحدة تلو الأخرى بقدر ما تستطيع.
ومع إزدياد لقاءاته أضطر العنتيل لإستئجار شقة قريبة من المنطقة، ولم يوفر بها أي أثاث، فقط وضع مرتبة صغيرة ليمارس عليها الجنس مع ضحاياه، بعضهن تقاضى منه مبالغ مالية.
واستغل العنتيل العلاقات المحرمة مع السيدات ووثق جريمته بهدف ابتزازهن، ومن لا تقبل أن تكرر معه فعلته يهددها نشر الفيديو.
وسجلت التحقيقات اعترافات المتهم، الذى قال إنه بالفعل ارتكب تلك الوقائع، لكنه لم يجبر أى سيدة على ذلك: "أنا بحب أعيش دور شهريار"، مشيرا إلى أنه فى بعض الأحيان كان يدفع لبعض السيدات مقابل مادى لتلك اللقاءات الحميمة.
وعثرت الجهات المختصة على 2500 مقطع فيديو إباحي جديد تجمع المتهم وسيدات من القرية، وبلغ عدد السيدات 250 سيدة، تم ضبط وإحضار 4 سيدات للتحقيق، ويتم تحديد هوية 8 أخريات ظهرن في الأوضاع المخلة بالشرف.