الحياة برس - كشفت تحريات الشرطة المصرية تفاصيل حول حادثة إنتحار فتاة في منطقة العياط، بعد إنتشار فيديو "جنسي"، لها مع أحد الأشخاص.
وقالت والدة الفتاة شقيقها، أنهما كانا خارج المنزل عندما أقدمت على الإنتحار، وفوجئا عقب عودتهما بصرخات الجيران، وعندها اكتشفا ما حدث وانها أقدمت على حرق نفسها هرباً من الفضيحة.
ورد بلاغ للأجهزة الأمنية بوقوع الحادثة، وانتقلت للمكان وباشرت عمليات المعاينة والتحقيق، وتبين أن الفتاة تبلغ من العمر "23 عاماً"، مع وجود مادة سريعة الإشتعال.
والدة الفتاة وعمها أقرا في التحقيق أن الفتاة على علاقة بشاب يبلغ من العمر "25 عاماً"، وأنه أقام علاقة غير شرعية معها، وصور مقطع "إباحي" لها مدته 5 دقائق، والفيديو تم نشره بين الشباب في المنطقة.
وتم تحديد مكان إقامة الشاب وضبطه، وأقر أنه كان على علاقة غير شرعية بالفتاة، وأنه قام بتصويرها بهاتفه دون علمها، حيث كانا يمارسان الجنس في شقته بعد خروجهما من العمل في معمل للحجارة.
وأضاف:"أنا كنت هتجوزها وملحقتش.. عرفت إنها انتحرت لما الفيديو انتشر في البلد، أنا منشرتش حاجة.. أنا كنت وعدتها بالجواز". 
وأشار المتهم في التحقيقات "كنت رايح أصلح تليفوني، وبعدها بأيام لقيت الفيديو الجنسي اللي كنت مصوره وإحنا بنمارس الجنس في البيت عندي منتشر مع كل شباب العياط".
وتم حبس الشاب 15 يوماً على ذمة التحقيق.