الحياة برس - أقدمت المصرية سوزان على قتل سيدتها، بعد أن سئمت التفكير في طريقة لسداد ديون مخدومتها التي كانت تطالبها مراراً بسدادها أكثر من مرة.
سوزان جلست مع زوجها سامح واتفقت معه على التخلص من السيدة وسرقة ما يمكن سرقته.
في يونيو من عام 2014، قررت أن تنفذ سوزان جريمتها بحق السيدة التي أطعمتها سنوات، واتصلت بها للتأكد من وجودها بالشقة لوحدها، ولكنها علمت بوجود ابنتها معها ولكن الأمر لم يثنيها عن ما فكرت به، وقررت تنفيذ الجريمة وقتل الإثنتين.
ذهبت سوزان وبقي زوجها في الأسفل ينتظرها، وطرقت الباب، وعندما فتحت مخدومتها لها باشرتها سوزان بعدة طعنات قاتلة فوراً، ومن ثم توجهت لغرفة الإبنة التي خرجت لإستطلاع سبب وجود الضجيج بالخارج، وكانت سوزان بإنتظارها ووجهت لها طعنات قاتلة أيضاً.
قامت بالبحث في الشرقة وسرقت مشغولات ذهبية وهربت من المكان.
بعد ساعات اكتشف شخص وقوع الجريمة، وقام بإبلاغ الشرطة مشيراً لتعرض عمته "منى"، ونجلتها"آية"، للقتل، وبعد الوصول للمكان والتحقيق تبين أن الخادمة تقف خلف الجريمة.
ونجحت الشرطة حينها من إعتقال المجرمة وزوجها، واعترفت بتنفيذها لها، وأرشدت عن مكان المسروقات، وضبط السكين المستخدم في الجريمة.
وبعدها تم إحالتهما للمحكمة الجنائية وتوجيه تهمة القتل العمد لهما، ويوم الأربعاء حكمة المحكمة بإحالة أوراق سوزان للمفتي لأخذ الرأي الشرعي في إعدامها.