الحياة برس - تزايد أعداد اللاجئين الأثيوبيين في الأراضي السودانية، هرباً من الحرب الدائرة في إقليم تيغراي الإثيوبي.
وقالت الوكالة الرسمية السودانية، أن عدد اللاجئين في ولايتي "القضارف وكسلا"، بلغ 24 ألف شخص، وتم عقد إجتماع بين مفوضية شؤون اللاجئين السودانية برئاسة عبد الله سليمان، مع مساعد ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالسودان هيسي مان، ومسؤولين في وزارة الصحة في ولاية القضارف.
وذكرت الوكالة أن الاجتماع بحث التدخلات التي تمت لإعانة هؤلاء اللاجئين، والخطوات المطلوبة لمقابلة الزيادة المضطردة في أعدادهم.. 
وأضافت: "ارتفع عدد اللاجئين الإثيوبيين الذين وصلوا ولايتي القضارف وكسلا جراء الحرب الدائرة في إقليم تيجراي ،حتى يوم السبت إلى 24 ألفا و944 لاجئا."
اندلعت مواجهات في الرابع من نوفمبر، بين الجيش الإثيوبي والجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، وكانت الجبهة تسيطر على مفاصل الحكم في البلاد منذ ثلاثة عقود، حتى جاء رئيس الوزراء آبي أحمد للسلطة عام 2018، وهو من عرقة "أورومو".
و"أورومو" هي أكبر عرقية في إثيوبيا بنسبة 34.9 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 108 ملايين نسمة، فيما تعد "تيغراي" ثالث أكبر عرقية بــ7.3 بالمئة. 
الجبهة انفصلت بحكم الإقليم، وتشكو من تجاهل الحكومة، وتم إجراء انتخابات إقليمية اعتبرتها الحكومة غير قانونية.