الحياة برس -  أوقد الفلسطينيون في تونس، مساء اليوم الخميس، شعلة الانطلاقة الـ56 للثورة الفلسطينية.
وشارك في إيقاد الشعلة، سفير دولة فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم، ورئيس الجالية الفلسطينية أبو عمر الدريني، وأمين سر حركة فتح بتونس مطيع كنعان، وأبناء الاتحاد العام لطلبة فلسطين فرع تونس.
وأكد الفاهوم، في كلمته، أن شعبنا لن يستسلم وسيواصل صموده وكفاحه بقيادة الرئيس محمود عباس، وصولا إلى تحقيق كامل الأهداف ببناء الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، فيما شدد الدريني على أن الشعلة ستبقى متقدة تتوارثها الأجيال حتى تحقيق جميع حقوق شعبنا الوطنية.
بدوره، قال كنعان إنه رغم صعوبة ما تمر به قضيتنا، فإن أبناء حركة "فتح" سيواصلون النهج وسيبقون أوفياء لدماء الشهداء الأبرار وعلى رأسهم الشهيد ياسر عرفات، حتى إحقاق كافة حقوق شعبنا المشروعة غير المنقوصة.