الحياة برس - شيعت جماهير غفيرة من أبناء مدينة حمص وسط سوريا، جثمان عشرات الجنود الذين قتلوا خلال تفجير حافلة كانت تقلهم في ريق دير الزور قبل يومين.
مسيرة التشييع إنطلقت من المشفى العسكري في المدينة باتجاه حي الزهراء، وتم دفن جثامينهم في مقبرة الحي.
تنظيم الدولة "داعش" تبنى مسؤولية تنفيذ الهجوم، في مدينة كباجب بين دير الزور وتدمر.