الحياة برس - كشفت النيابة العامة المصرية، تفاصيل مقتل طفل حلوان على يد والدته وعشيقها داخل مسكن الزوجية في حلوان.
وأوضحت الزوجة خلال التحقيقات أن نجلها البالغ من العمر " 9 سنوات "، شاهدها بوضع مخل مع عشيقها، وقال لها "هاقول لأبويا"، فقررت حينها برفقة عشيقها التخلص من الطفل والتكتكم على خيانتها من خلال قتله ودفنه.
مشيرة لقتلها نجلها خنقاً، واتصلت بوالده مدعية أنه سقط على سلالم العقار وتعرض لنزيف في المخ ومات، وصدق الوالد هذه الرواية وأخذ نجله للمستشفى وعند عرضه على مفتش الصحة، وجد آثار خنق حول الرقبة ولم يجد أي آثار إصابة في الرأس ورفض إستخراج شهادة وفاة وقال للوالد:"إبنك مقتول، لازم أبلغ المباحث".
وبدأت المباحث تحقيقاتها في القضية، وبعد التحقيق مع والدة الطفل لعدة دقائق أصرت في البداية على روايتها أنه سقط، ولكن بعد تقديم الأدلة التي تؤكد أنه قتل خنقاً إعترفت بالجريمة قائلة:"مش عارفة إزاي ده حصل بس كنت خايفة أحسن أتفضح قدام جوزي والجيران، لما شافني مع عشيقي في غرفة النوم وقالي هقول لأبويا، فقتلناه، أنا كنت ماشية مع حبيبي من 3 سنين وكان بييجي عندي البيت بس حصلت المصيبة لما ابني شافنا، ساعتها كنا عايزين نتخلص من الفضيحة وخلاص".
بعد ذلك أيد العشيق رواية الأم القاتلة، وتم حبسهما على ذمة التحقيقات بتهمة القتل العمد.