الحياة برس - إحتفظ رجل كوري جنوبي، بجثة والدته لمدة 30 عاما بعد وفاتها داخل برميل مطاطي.
وأوضحت وكالة "يونهاب" الكورية، أن الشرطة ألقت القبض على مواطن يبلغ من العمر 80 عاماً، واعترف باحتفاظه بجثة والدته طيلة تلك الأعوام، في داخل برميل على سطح المنزل.
وقال خلال التحقيقات في مركز شرطة دونج ديمون شرق سيول، أنه احتفظ بجثتها لحبه الشديد لها.
وكانت الجثة ملفوفة بنسيج أبيض ومادة شمعية، وقد كشف الأمر بعد عثور موظيف في شركة تنظيف على جثة، 
وأفاد مركز شرطة دونج ديمون، بأن المتهم يعيش في حي دونج ديمون بشرق سيول، وسر احتفاظه بالجثمان وفقا لاعترافه هو حبه العميق لها، عليه كانت الجثة ملفوفة بنسيج أبيض، فضلا عن وجود مادة عضوية تشبه الشمع.
وفي الإطار هذا، بدأت تحقيقات الشرطة في 10 فبراير الجاري، عندما عثر موظف بشركة تنظيف على جثة يعتقد أنها تعرضت للإهمال لفترة طويلة داخل برميل مطاطي أعلى المبنى المكون من 3 طوابق.
وما قاله الرجل الكوري يعتقد المحققون بشأنه أنه قريب من الحقيقة، لكنهم رغم ذلك طلبوا من دائرة الطب الشرعي الوطنية إجراء اختبار الحمض النووي لتأكيد العلاقة بين الأم وابنها، فضلا عن دراسة الشرطة إمكانية تطبيق تهمة التخلي عن الجثة في القضية، على الرغم من انتهاء فترة التقادم بسبع سنوات.
وبحسب التحريات، فإن العقار المتعدد الطوابق مملوك لعائلة الرجل المحتفظ بجثمان والدته طوال تلك الفترة الطويلة، لكنه يقيم حاليا في دار لرعاية المسنين بسبب الخرف بحسب أسرته التي تخطط لإقامة جنازة لجدتهم بعد إنتهاء التحقيق.