الحياة برس - نجحت الجهود المبذولة من ادإعادة تعويم السفينة العالقةةفي فناة السويس بعد 6 أيام فقط من العمل المستمر على مدار الساعة، بشكل فاق كل التوقعات التي كانت تتوقع استمرار الأزمة لعدة أشهر.
وبدات وسائل اعلام أجنبية تتحدث عن ضرورة البحث عن منفذ بحري بديل عن قناة السويس، ولكن كافة الرهانات على تعطل القناة لفترة طويلة باءت بالفشل.
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي زار القناة وعقد مؤتمرا صحفيا تحدث خلاله عن ضمان أمن الملاحة في القناة، بالاضافة لحديثه عن مفاوضات سد النهضة مع أثيوبيا، للتأكيد على ارتباط الأمرين بالأمن القومي المصري، بالاضافة للتأكيد على قوة مصر للتعامل مع كافة الأخطار والأحداث التي من الممكن ان يستغلها البعض في مواجهتها.
ورغم نفيه الحديث عن تهديده لأثيوبيا، قال السيسي في كلمته أن مياه النيل خط أحمر، ولن يكون هناك استقرار في المنطقة في حال تم المساس بنقطة مياه مصرية.
وأكد على استمرار المفاوضات للتوصل لاتفاق قانوني ملزم بشأن تشغيل السد، وأضاف:"محدش حيقدر يأخذ نقطة مياه من مصر، والي عايز يجرب يجرب، وسيكون هناك عدم استقرار في المنطقة ولا أحد يتخيل أنه بعيد عن قدرتنا".