الحياة برس -  تواصلت، اليوم الأحد، ردود الفعل اللبنانية والفلسطينية المنددة بالعدوان الاسرائيلي على ابناء شعبنا ومقدساته في مدينة القدس.
وأعلن رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، التضامن مع الشعب الفلسطيني حيال ما يتعرّض له من مضايقات لا تنتهي واضطهاد متواصل وقمع للمتظاهرين العزل، خاصة في المسجد الاقصى.
وشدد على أن "ما يجري غير مقبول بكل المقاييس الانسانية والمعايير الدولية، ولا يجوز أن يبقى الشعب الفلسطيني في معاناة لا تنتهي دفاعا عن حقه بالحرية والعيش الآمن والمستقر، والاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية مطالب باتخاذ كل الخطوات السياسية اللازمة من دعوة مجلس الأمن للانعقاد، إلى استنفار كل الدول الصديقة، لتخفيف الضغط عن الشعب الفلسطيني وبما يكفل إعادة الاعتبار لحقوقه المشروعة في إقامة دولة تمتلك كل مقومات السيادة"
بدوره، وصف مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان في بيان، اقتحام باحات المسجد الأقصى من قبل الاحتلال الإسرائيلي والاعتداء الهمجي والوحشي على المصلين من أبناء الشعب الفلسطيني بأنه إرهاب وإجرام موصوف وتحد سافر لمشاعر العرب والمسلمين في العالم، وانتهاك لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية.
وحيّا مقاومة المقدسيين وصمودهم في الدفاع عن المسجد الأقصى والمرابطة فيه، مدينا عملية تهجير عائلات فلسطينية من منازلهم في حي "الشيخ جراح" بالقدس الشرقية.
وناشد دريان الدول العربية والإسلامية والمجتمع الدولي التحرك بسرعة لحماية الشعب الفلسطيني ووضع حد لهذا العدوان المتكرر دون أي رادع، والضغط على الاحتلال لوقف هذه الانتهاكات في المسجد الأقصى وفي القدس المحتلة.
من جهته، أكد النائب في البرلمان اللبناني حسن عز الدين، أن الشباب الفلسطيني اليوم، يدافع ليس عن أرض فلسطينية فحسب، وإنما عن أرض إسلامية وعربية، لأن مسرى رسول الله ومهد المسيح، لا يتعلقان بالشعب الفلسطيني لوحده، وإنما بكل إنسان مسلم ومسيحي، وحر وشريف.
وغرد رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان عبر "تويتر": "القدس أقرب من أي وقت مضى، بعزيمة أهلها وصمودهم بوجه غطرسة المحتل. التاريخ لن يرحم كل من يقف متفرجا على الإعتداءات اليومية لفلسطين. قلبنا مع الشعب الفلسطيني حتى النصر المحتم. أنقذوا حي الشيخ الجراح."
كما غرد الوزير السابق اللواء أشرف ريفي عبر "تويتر": "التحية للقدس في ليلة القدر والتحية لفلسطين وأهلها كل أهلها الفلسطينيين. بوحدتكم تنتصر قضيتكم وقضيتنا، ولن يصح إلا الصحيح بزوال الاحتلال وقيام دولة فلسطين."
وخرجت مسيرات ليلية في مختلف المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، استنكرت جرائم الاحتلال بحق شعبنا في الوطن متضامنة مع اهلنا في مدينة القدس دفاعاً عن مقدساتنا المسيحية والاسلامية.
وقال أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة خلال مسيرة حاشدة في مخيم عين الحلوة، "نقفُ اليوم لنؤيّد وندعم انتفاضة شعبنا في القدس، لنقول لهم إنَّ شعبكم في لبنان وفي كل المخيّمات الفلسطينية يقف اليوم والآن بلحظة واحدة وساعة واحدة في كل المخيمات الفلسطينية إلى جانبكم".
وأضاف: "نقول لكم نحنُ في مخيّمات لبنان معكم والقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس يقف إلى جانبكم، ويقود معركة دبلوماسية وسياسية دفاعا عن القدس ودفاعا عن المقدسيين وعن كافة حقوق شعبنا، ونقول لكم شعبنا لم يُهزَم ولم يكن يومًا مهزوما.