الحياة برس - رفض الرئيس التونسي قيس سعيد الحوار مع خصومه في حزب النهضة، بعد أن وصفوا سيطرته على السلطة التنفيذية وتجميد البرلمان بالإنقلاب.
وقال قيس سعيد في مقطع مصور له الخميس، رداً على دعوات الحوار بشأن الأزمة "لا حوار لا مع الصادقين"، ولا يمكن الحوار مع "الخلايا السرطانية".
وكان سعيد قد أقال رئيس الحكومة هشام المشيشي وجمد عمل البرلمان لمدة شهر قابل للتجديد، بالإضافة لرفع الحصانة على أعضاء البرلمان ومحاسبة كل من تثبت ضده تهم فساد وسرقة المال العام.