الحياة برس - ‏وقع انفجار دامي ادى لمقتل واصابة العشرات من اللبنانيين ليلة السبت - الأحد، في بلدة التليل بمنطقة عكار شمال لبنان.
وأفادت مصادر لبنانية بمصرع 22 شخصا، في حين أصيب 79 آخرون بجروح متفاوتة وصف حالة العديد منها بالخطيرة جراء انفجار صهريج وقود وسط الاهالي.
وناشد وزير الصحة اللبناني لتوفير العلاج لعدد من الجرحى خارج لبنان لصعوبة اصابتهم.
ويشهد لبنان ازمة كبيرة بالوقود والادوية وسط انتشار البطالة وانهيار العملة مقابل الدولار والضياع السياسي الذي تعيشه منذ سنوات.
وقال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق سعد الحريري إن مجزرة عكار لا تختلف عن مجزرة المرفأ مشيرا إلى أن حياة اللبنانيين وأمنهم أولوية الأولويات.

وفي تغريدة له على تويتر، قال الحريري: "ما حصل في الجريمتين لو كان هناك دولة تحترم الإنسان لاستقال مسؤولوها، بدءا برئيس الجمهورية إلى آخر مسؤول عن هذا الإهمال، طفح الكيل. حياة اللبنانيين وأمنهم أولوية الأولويات."

وقبيل ذلك عبرت المنسقة الأممية للشؤون الإنسانية في لبنان نجاة رشدي، عن القلق الشديد لدى المنظمة الدولية، من امتداد تأثير أزمة الوقود إلى خدمات الرعاية الصحية والمياه، وأن تؤثر على ملايين اللبنانيين. ودعت رشدي الجهات المعنية إلى إيجاد حلول مستدامة للمستشفيات لإنقاذ الأرواح، مجددة استعداد الأمم المتحدة المتواصل لتقديم الدعم.