الحياة برس - دعا القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" ونائب مفوض مفوضية الإتحادات والنقابات العمالية بالهيئة القيادية وليد السمري، لحشد الدعم والتضامن مع قضية الأسرى الفلسطينيين خاصة أسرى نفق الحرية الأربعة المعاد إعتقالهم، والذين يتعرضون لأبشع أنواع التحقيق والتعذيب في سجون المخابرات الإسرائيلية.
مطالباً بتفعيل أكبر لدور السفارات الفلسطينية في كافة دول العالم لتوضيح الموقف الفلسطيني وحق الأسرى بأن ينعموا بالحرية والحماية وهذه أبسط حقوق الحياة، كما دعا الفصائل لإطلاق المزيد من الفعاليات التضامنية ودعم الحراكات الشعبية الداعمة للأسرى.
متسائلاً في حديثه للحياة برس، عن دور الصليب الأحمر وجمعيات حقوق الإنسان العالمية في حماية الأسرى والإطلاع على أوضاعهم المعيشية، وحمايتهم من التعذيب.
مثنياً على ما قام به أسرى جلبوع الستة وتمكنهم من الفرار باستخدام نفق، كسروا خلاله هيبة الإحتلال وأنظمته الأمنية، وأثبتوا أن كافة الإجراءات الأمنية والعسكرية الإسرائيلية تتحطم في النهاية أمام عزيمة الشعب الفلسطيني وإصراره على حقه بالحرية والإستقلال.