الحياة برس - بعد إنهيار حاد بالليرة التركية أمام الدولار شهدته يوم الإثنين، في نهاية اليوم ومع بدء يوم الثلاثاء تمكنت الليرة التركية من إستعادة بعض قوتها أمام الدولار بعد تصريحات إيجابية أطلقها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.
وبلغت الليرة التركية 12 ليرة مقابل الدولار الواحد، بعد أن وصلت في ساعات ماضية لـ 18 ليرة أمام الدولار، حيث أعلن أردوغان عن أداة مالية جديدة ستخفف من مخاوف المواطنين.
وقال أردوغان في مؤتمر صحفي عقب ترؤسه اجتماعا للحكومة في المجمع الرئاسي بأنقرة إن بلاده ستطلق أداة مالية جديدة تتيح تحقيق نفس مستوى الأرباح المحتملة للمدخرات بالعملات الأجنبية عبر إبقاء الأصول بالليرة.
وأضاف "سنوفر بديلا ماليا جديدا لمواطنينا الراغبين بتبديد مخاوفهم الناجمة عن ارتفاع أسعار الصرف، ومن الآن فصاعدا لن تبقى هناك حاجة لتحويل مواطنينا مدخراتهم من الليرة إلى العملات الأجنبية خشية ارتفاع أسعار الصرف".
وأكد أردوغان دفاعه عن سياسة أسعار الفائدة المنخفضة رغم انخفاض الليرة، وأوضح أنه سيتم مساعدة المصدرين ومن يحصلون على معاشات التقاعد.
وأوضح أن من المعلوم وجود نحو 5 آلاف طن من الذهب لدى المواطنين "تحت الوسائد" (يحتفظون بها في المنازل) تقدر قيمتها بـ 280 مليار دولار، وأنه سيتم تطوير أدوات جديدة لتشجيع المواطنين على إدخال مدخراتهم من الذهب في النظام المالي.

المصدر: الحياة برس - وكالات