الحياة برس - أقدمت فتاة مصرية على الإنتحار في إحدى القرى المصرية بعد محاولة شخص مجهول من ابتزازها ونشر صور فاضحة لها.
الفتاة تدعى بسنت خالد تبلغ من العمر 17 عاماً، ورفضت الإنصياع لإبتزازات المجهول الذي طالبها بتسليم نفسها له ليمارس معها الفحشاء، وبعد إصرارها على الرفض قام المجرم بنشر صور عارية عليها صورة بسنت خالد التي أبلغت والدها بتفاصيل القصة مؤكدة أنها مظلومة والصور لا تعود لها وأنها صور تم فبركتها وتركيب صورة وجهها على أجسام فتيات عاريات.
ورغم أن والدها أكد أنه يصدقها وأنه سيعمل على حمايتها، إلا أن الفتاة لم تستطع أن تعيش مع هذه الأزمة وتدهورت حالتها النفسية، فكتبت رسالة وداع لذويها وأكدت بأنها مظلومة والصور لا علاقة لها به، وبعد ذلك تناولت حبة من السموم، وأنهت حياتها.

المصدر: الحياة برس - وكالات