الحياة برس - خلال أيام شهر رمضان المبارك، الكثير من الأسئلة يطرحها الجمهور بهدف معرفة الحكم الشرعي فيها.
سنتحدث في مقالنا هذا عبر الحياة برس عن مسألة خطيرة تتكرر بين الشباب خاصة وصغار السن، وهي ممارسة العادة السرية "الاستمناء" في نهار رمضان.

حكم العادة السرية في رمضان

الاسلام نهى عن ممارسة العادة السرية لما لها من أضرار إن كانت على الشاب او الفتاة.
وأجمع جمهور العلماء على أنها محرمة ولا يجوز فعلها وتبطل الصيام، وعلى مرتكبها ان يكمل صيامه في ذلك اليوم، وعليه القضاء بعد رمضان، وليس أكثر من ذلك.
قال النووي رحمه الله: "إذا استمنى بيده أفطر بلا خلاف عندنا"  ويجب الإمساك بقية النهار وقضاء ذلك اليوم، مع التوبة والاستغفار والندم على ذلك والعزم على ترك هذا الأمر، وهذا يستوي فيه من علم بذلك أو جهله.
هذا كله إذا وقع الاستمناء بلمس ومباشرة، أما إذا نزل المني بسبب النظر بشهوة إلى صورة من غير احتكاك أو لمس؛ فلا يُفطر به الصائم، ولكنه يجب عليه التوبة من إثم المعصية.
اما من يمارس العادة خلال ساعات الليل ولم يغتسل بالنهار، عليه ان يكمل صيامه فلا ضرر في ذلك، على أن يغتسل ويؤدي الصلوات لان الصيام بدون صلاة لا يجوز.
والله تعالى أعلم.

المصدر: الحياة برس