الحياة برس - الشراكة بين شخصين قوامها الأساسي هو كفاية حاجات كل طرف من الطرف الآخر، لكن ماهي حاجات كلا هذين الطرفين التي قد تغنيه عن الصديق والقريب والأهل؟ وهل فعلاً يستطيع أحد أن يغنيك عمَّن حولك؟ سنجيب في السطور التالية عن هذه التساؤلات من خلال 10 خطوات تغني شريكك عن الجميع وتجعله يحتاجك أكثر فأكثر:

الأسرار
كلما كشفت للشريك أموراً تخصك ودفعته لكي يكشف لك أموراً تخصه ستصبحان أكثر قرباً من بعضكما وتتوطد صداقتكما أكثر، والتي أمتن أنواع العلاقات.
التقرب
عليك الاستمرار بالتقرب إليه وذلك من خلال القيام بالتصرفات التي يحبها وعدم الانشغال عنه أو إهماله، فهو دائماً يبحث عن الرعاية والاهتمام.
الغيرة
الغيرة ليست عنصراً سلبياً بالمطلق من عناصر العلاقة العاطفية كما يعتقد البعض. فالغيرة شكل من أشكال الاهتمام في معظم الأحيان، لذلك على كلا طرفي العلاقة أن يغار على الطرف الآخر فهي ليست حكراً على شخص دون الأخر كما يعتقد البعض.

الاستيعاب
عليك استيعاب الشريك في أي حادثة تحصل، مهما كانت أخطاء الشريك عليك عدم إظهار أي غضب أو عدم تفهم، لأنك عند الغضب ستخلق حواجز لا تحتاجها علاقتكما معاً.

الدعم
حتى عند الفشل عليك الوقوف بالقرب من الشريك وعدم التخلي عنه فلن يجد أحداً يدعمه أو يقف بجانبه عداك، وهذه من أهم النقاط التي ستجعل من لجوئه إليك في المواقف الصعبة أمراً ممتعاً لك وله.
التسلية
يجب ألا تخلو العلاقة بين الشريكين من المرح، فالرتابة والروتينية تدمر العلاقات وتؤذي الذكريات التي تعد قاموس أي علاقة ستجمع شخصين، كما أن المرح يمنح العلاقات عمرا أطول.
التقرب من الأسرة
على كلا الشريكين التقرب من أسرة الشريك الآخر، لأن انفصال الشريك عن الأسرة قد يكون له تأثير سلبي على ارتباطه بالطرف الآخر فقط لضمان موقف الأسرة في تقبل الشريك.
العطف
عليك العطف على الشريك، فهو عند تفجر مشاعره يعود كطفل صغير، يفقد كل سني عمره في لحظة صراحة وإن لم تستطع احتواءه سيلجأ لشخص آخر أما إن استطعت فستسيطر عليه تماماً.

المال
العنصر الرئيسي والذي لا يمكن لأي علاقة أن توصف بالناجحة من دونه هو المال، فعند احتياج الشريك للمال عليك دعمه حتى لو عنوة ودون رغبته، لذلك كن رصيده الاحتياطي الذي لا فرق بينك وبينه مالياً.

--------------