الحياة برس - أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده تجري عمليات في شمال العراق ضد المتمردين الأكراد الذين تعتبرهم "إرهابيين"، في وقت ردت بغداد بأنها لن تقف مكتوفة الأيدي ضد أي تحرك تركي في أراضيها.
وقال أردوغان يوم الأحد إن "عمليات" بدأت في سنجار لإخلاء المنطقة الجبلية من مقاتلي حزب العمال الكردستاني.
وذكر أردوغان في وقت لاحق أنه إن لم يخل حزب العمال الكردستاني سنجار وقنديل، حيث يوجد مقر الحزب، "سيكون حتميا بالنسبة لنا القيام بذلك شخصيا".
وكان أردوغان قد لمح في الأسبوع الماضي إلى عملية عسكرية أخرى قد تقوم بها قواته في "سنجار"، حيث أشار إلى أنه تم إبلاغ الحكومة العراقية بضرورة تحركها لإخلاء المنطقة من مقاتلي حزب العمال الكردستاني.
ونقلت "فرانس برس" عن أردوغان قوله مخاطباً الحكومة العراقية: "إذا كنتم ستقومون بالعملية العسكرية فقوموا بذلك. وفي حال لم تكن لديكم القدرة على تنفيذها، فبإمكاننا في ليلة ما دخول سنجار فجأة لتنظيفها من حزب العمال الكردستاني".
وأضاف أردوغان: "أبلغنا الحكومة العراقية أنه في حال تأخرت هذه المسألة أكثر، فسيكون هناك غصن زيتون جديد هناك"، في إشارة إلى العمليات التي تشنها أنقرة ضد وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا.
وبالرغم من إعلان حزب العمال الكردستاني الجمعة الماضي عن انسحاب قواته من "سنجار"، بعد دخولها في العام 2015 لمحاربة تنظيم "داعش"، فإن أردوغان يصر على العملية العسكرية بهدف "إخلاء المنطقة الجبلية من مقاتلي حزب العمال الكردستاني" حسب تعبيره.