الحياة برس - أثار العلم الذي حمله محمد صلاح في صورته على غلاف صحيفة "ماركا" الإسبانية، الجدل في مصر، كونه يعود إلى عشرات السنين ويختلف عن العلم الحالي لمصر.

وأجرت "ماركا" مقابلة مع النجم المصري الذي تألق في موسمه الأول مع ليفربول الإنجليزي، تناولت الإصابة التي تعرض لها في نهائي دوري أبطال أوروبا، وعودة "الفراعنة" إلى كأس العالم بعد غياب 28 عاما.
لكن العلم الذي حمله صلاح وظهر بوضوح في غلاف الصحيفة يعود إلى ما عرف باسم "اتحاد الجمهوريات العربية"، الذي ضم مصر وسوريا وليبيا في سبعينيات القرن الماضي.
ويحمل العلم الذي يظهر في الصورة، الصقر الذي كان شعارا للاتحاد بين الدول الثلاث، وتحته عبارة "اتحاد الجمهوريات العربية".
أما العلم المصري الحالي فيحمل في منتصفه نسرا، مع اسم الدولة الرسمي "جمهورية مصر العربية".
ويثير صلاح اهتمام الصحافة الإسبانية مؤخرا، مع تزايد التقارير التي تشير إلى احتمال انتقاله إلى أحد عملاقي الليغا، ريال مدريد أو برشلونة.