الحياة برس - ألقت الأجهزة الأمنية في الغربية، اليوم الجمعة، القبض على أب قتل ابنته، بعد الاعتداء عليها بالضرب، بمساعدة زوجته، لكثرة هروب المجني عليها من المنزل بمركز السنطة.
وتلقى اللواء طارق حسونة مدير أمن الغربية، إخطارًا من مأمور مركز السنطة يفيد بوورد بلاغ من "أحمد. ع. ا" مُقيم في قرية كفر كلا الباب بمركز السنطة، باختفاء ابنة شقيقته وعدم تواجدها برفقه والدها في منزل العائلة بذات القرية.
وتشكل فريق بحث جنائي قاده اللواء أيمن لقية مدير المباحث الجنائية، لكشف غموض الواقعة والتأكد من وجود شبهة جنائية في الحادث أو غير ذلك.
وتبين من تحريات العميد إيهاب عطية رئيس مباحث المديرية بالتنسيق مع المقدم محمود الجيار وكيل فرع البحث الجنائي بمركزي زفتي والسنطة، بالانتقال إلى منزل العائلة، أن والد المجني عليها "هشام. ع" 40 سنة، وزوجته "سلوى. ع. خ" 27 سنة، قالا إن ابنته، 13 سنة، هربت من منزل العائلة، الأسبوع الماضي ولم تعد حتى الآن.
وكشفت تحريات النقيب محمد الدهراوي رئيس مباحث مركز السنطة، عن أن جيران عائلة الفتاة شموا رائحة كريهة فمن منزل الأسرة، ما أثار شبهات حول تورط أفراد الأسرة في مقتل الفتاة، ووجود شبهة جنائية.
وألقى الضباط القبض على الزوجين، واعترف الأب بتأديب المجني عليها لكثرة هروبها من المنزل بالاشتراك مع زوجته، ما أدى لمقتل الفتاة، وسقوطها بشكل مفاجىء، ما دفعهما لوضعها داخل شوال لمدة 3 أيام ، ما أدى لانبعاث الرائحة الكريهة التي شمها الجيران، قبل دفنها في نطاق قرية نهطاي، بالقرب من طريق "طنطا زفتى".
وتحرر محضر بالواقعة وأُخطرت النيابة العامة للتحقيق، وقررت حبس الزوجين على ذمة التحقيقات واستخراج الجثة وتشريحها وعرضها على الطب الشرعي لبيان سبب الوفاة.