الحياة برس - أعلنت مصادر نقلاً عن مسؤولين في الطاقة الدرزية في سوريا أن مشايخ الطائف رفضوا مطالب تنظيم الدولة للإفراج عن النساء المختطفات من ريف السويداء الشرقي.


وقال حمود الحناوي أحد شيوخ الطائفة لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب.أ) :” طلب تنظيم داعش عبر وسطاء نقل عناصر تنظيم داعش من حوض اليرموك في ريف درعا الغربي الى منطقة البادية في ريف السويداء الشرقي، وتراجع القوات الحكومية السورية عن قرى بادية السويداء مقابل الإفراج عن 13 امرأة معتقلة من قرى شريحي والشبكي ورامي”.

وأكد الحناوي “نحن لا علاقة لنا بمسلحي داعش في منطقة حوض اليرموك، وأمرهم لا يخصنا، نحن نريد اطلاق سراح المعتقلات، وتسليم جثث عناصر تنظيم داعش وعددهم 80 جثة، إضافة الى عدد من الجرحى مقابل اطلاق سراح المعتقلات”.

وأضاف: “نحن في حالة استنفار وتأهب لمواجهة مسلحي داعش وابعادهم عن الحدود الادارية لمحافظة السويداء، تحسباً لأي هجوم من مسلحي داعش سواء في ريف السويداء الغربي، وربما وصولهم من منطقة حوض اليرموك والاخر من جهة البادية”.

إلى ذلك، كشفت مصادر إعلامية مقربة من القوات الحكومية لـ ( د. ب. أ ) عن أن القوات الحكومية أرسلت تعزيزات عسكرية كبيرة الى محافظة السويداء، وهي تعد لهجوم في محورين الأول باتجاه ريف السويداء الشرقي، والآخر باتجاه منطقة اللجاة في ريف السويداء الغربي.

وشهد ريف السويداء الشرقي في 25 تموز/يوليو الماضي هجومًا من مقاتلي تنظيم داعش أسفر عن مقتل أكثر من 250 شخصا بين مدني ومقاتل من التشكيلات المحلية.