الحياة برس - الوصول للسعادة الزوجية حلم يراود كل زوجين، ولكن الكثير من العقبات تكون في هذا الطريق بشتى أنواعها من اختلافات فكرية أو ضغوط نفسية واجتماعية وغيرها.
لكنّ العلم جاء لينفي نظرية كانت شائعة على مدى سنوات، الا وهي أنّ الزواج يسوده الفتور والروتين واللذين يؤثران سلبًا على السعادة الزوجية، ليتبين أنّ العكس صحيح تمامًا.

بعد 20 سنة ستعيشان حياة زوجية سعيدة

20 سنة في الواقع رقم ليس بالقليل، لكن بحسب الدراسات وما قد يفاجئ الكثيرين أنّ الأزواج يبلغون السعادة القصوى في الزواج بعد مرور 20 عامًا عليه. 
اذ تبيّن أنّ بعد مرور هذا العدد الطويل من السنوات، يقترب الأزواج أكثر من بعضهم البعض، يصبح تناول العشاء معًا أمرًا أساسيًا، يتشاركان النشاطات والهوايات وحتى الأعمال بعكس السنوات الأولى من الزواج.
لكن الأهم أنّ بعد مرور هذه السنوات الطويلة، تتقلّص المشكلات الزوجية بنسبة 70% ويعاز ذلك الى أنّه إما قد اعتاد كلاهما على الأمور التي لا يستطيعان تغييرها ببعضهما البعض وإمّا قد سئما من التذمر باستمرار لكن في كلتا الحالتين النتيجة إيجابية بإمتياز.
وأخيرًا، أثنى القائمون على الدراسة على أهمية النضج الفكري ودور السنّ في هذه النتيجة، والذي تمّ مقارنته بنضج كلا الزوجين في بداية الزواج وعلاقته بالأسباب المؤدية الى الطلاق حول العالم، والتي تبيّن أنّ غياب النضج كان عاملًا أساسيًا في حالات الطلاق!

--------------