الحياة برس - أكدت دراسة جديدة لمنظمة الصحة العالمية أن عاماً واحداً كافياً أن تنتظر خلاله المرأة بعد انجابها، للحمل مرة أخرى.
وأوصت الدراسة أن تنتظر الأمهات 18 - 24 شهراً، قبل الحمل الثاني.
شارك بالدراسة 150 ألف حالة حمل تحت إشراف جامعة بريتيش كولومبيا البريطانية ومدرسة هارفارد تشان للصحة العامة في كندا.
ولاحظ المشرفون على الدراسة أن الحمل بعد أقل من عام قد يعرض الأطفال والأم لمخاطر صحية مثل الولادة المبكرة وولادة أطفال أقل وزناً، أو حدوث حالات وفاة في الأم أو الطفل.
وبالنسبة للأمهات الأصغر سنا، فإن فترات الحمل القصيرة بينهن تشكل خطرا أكبر على الجنين، فالنساء بين 20 و34 سنة اللواتي حملن بعد ستة أشهر من الولادة، كن عرضة لخطر الولادات المبكرة بنسبة 8.5 في المئة، في حين أن الانتظار لمدة 18 شهرا قلل هذا الخطر إلى 3.7 في المئة.
في الوقت نفسه، وجدت الدراسة أن النساء فوق سن 35 عاما كن عرضة لمضاعفات في صحتهن مقارنة بنظرائهن الأصغر سنا، إذا كانت فترة الحمل خلال أقل من عام.
ولاحظت الدراسة أن النساء الأكبر سنا اللواتي انتظرن ستة أشهر قبل الحمل مرة أخرى، كن عرضة للضرر إلى حد الوفاة، بنسبة 1.2 في المئة، فيما انخفض الخطر إلى 0.5 في المئة، إذا انتظرن 18 شهرا. 

--------------