الحياة برس - هاجم أفراد عصابة مكسيكية قوة من الشرطة بغرض تحرير زميل لهم من السجن في حادث دموي لم يتم تسجيل شبيه له منذ سنوات.
وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يرصد عملية إطلاق النار وأهظرت الصور الضحايا وهم مضرجون بدمائهم على الأرض.
وقال شهود عيان أن أفراد العصابة كان على متن 3 سيارات وحاصروا مركبة الشرطة التي كانت تنقل زميلهم، وباشروا أفرادها بإطلاق وابل كثيف من إطلاق النار مما أدى لمقتل 6 منهم وإصابة السابع.
وأعلنت السلطات فتح تحقيق في "المجزرة"، وأوضحت أن المنطقة التي وقعت فيها الجريمة خاضعة للمراقبة. 
وقالت النائبة العامة في الولاية المكسيكية ماريسيلا غوميز كوبو، إن الضباط تلقوا ضربات نارية على مقربة من الطريق السريع في بلدة هويرتا أثناء نقل أحد السجناء. 
وبحسب مصادر أمنية مكسيكية فإنه تم إعتقال أحد المنفذين فيما تمكن 5 آخرون من الهرب بعد إقامتهم عراقيل في الطريق وإشعالهم النار في سيارات مسروقة.


--------------