الحياة برس - نشر تنظيم الدولة تهديداً لعدد من البلدان بتنفيذ هجمات ضد المسيحيين في أعياد الميلاد.
وحدد التنظيم كلاً من مصر وكندا والولايات المتحدة وفرنسا، كوجهة أساسية للهجمات التي دعا عناصرها ومؤيديه لتنفيذها.
ورفعت الدول من درجة الجهوزية لتأمين إحتفالات أعياد الميلاد المعروفة باسم الكريسماس، تحسباً من أي هجمات.
وقد نشر التنظيم صوراً يهدد فيها بقتل المسيحيين خلال الإحتفالات.
في ذات الوقت خرج زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري وتحدث بكلمة مسجلة للشباب العربي ودعاه " للهجرة " والانضمام للفصائل والأحزاب الجهادية لقتال أمريكا وإسرائيل وإيران.
واعتبر الظواهري في كلمة صوتية أن السبيل الوحيد للقضاء على ما أسماهم الطغاة هو الهجرة والجهاد والاتحاد، أي لا بد من مهاجرة بلادهم والانضمام إلى التنظيمات الجهادية لمحاربة الصهاينة والصفويين على حد تعبيره.
ولم يتطرق الظواهري إلى احتفالات رأس السنة الميلادية، لكن دعوته تتزامن مع الاستعدادات الجارية لأعياد الميلاد في كثير من البلدان، ما دفع تلك الدول للتشديد من إجراءات التأمين بمحيط الكنائس، تحسبًا لوقوع هجمات.
ورفعت السلطات الأمنية في فرنسا حالة التأهب والحذر، وشددت الحراسة خصوصًا على المتاجر الكبرى والمناطق التي يتردد عليها السياح وأماكن العبادة.
وانتشرت عناصر من الشرطة، يوم الإثنين، في كل المدن الكبرى خاصة العاصمة باريس، حيث أقيم شريط أمني حول كاتدرائية “نوتردام” الشهيرة وسط العاصمة.