الحياة برس - توفيت سيدة مصرية الخميس أمام مقر مجلس محلي بمحافظة الغربية، مما آثار موجة من الغضب الواسع في البلاد بسبب ما وصفه البعض بأنه إهمال من موظفي المجلس ومطالبين بمحاكمة محافظ الغربية هشام السعيد.
وقال السكان في دلتا النيل التي وقعت بها الحادثة، أن السيدة منى أبو الغيط تبلغ من العمر 54 عاماً، وقد طلبت المساعدة من المسؤولين ولكن دون جدوى.
من جانبه رد المحافظ السعيد على المتداول بين المواطنين وأصدر بيان يشرح فيه سبب وفاة السيدة، وينفي تماماً طلبها أي مساعدة.
وقال السعيد أن السيدة توفت جراء هبوط حاد في الدورة الدموية، كما أنها كانت تتسول في أماكن مختلفة بشوارع مدينة المحلة، وتوفتت على رصيف أحد محال بيع القهوة المقابل للحي نتيجة إصابتها بالهبوط الحاد.
وأشار المسؤول المحلي إلى أن السيدة كانت تتردد علي المنطقة بصفة مستمرة، وتطعم القطط، ولم تلجأ نهائيا لأحد في طلب أي مساعدة.

--------------