الحياة برس - خبر الفتاة يعود مرة أخرى، قبل أسبوع نشرنا خبراً يوضح عودتها لعائلتها ولكن اليوم تعود أخبار ولكن وهي ميتة.
في تفاصيل الحدث، اعتقلت الشرطة الهندية والدين وأحد أقاربهما بتهمة قتل فتاة مراهقة تم العثور على جثتها مشوهة على بعد بضع مئات الأمتار من منزلها في باتيالا بولاية بنجاب الهندية.
وخلال الفحص تبين أن وجهها تم إحراقه بمادة حمضية لإخفائه، وإصابتها بجروح عميقة في صدرها.
وبعد إكتشاف الجثة خرجت مسيرة كبيرة لمواطنين في المدينة مستنكرين أداء الشرطة وتقاعسها بمكافحة الجريمة.
فيما أوضحت مصادر مطلعة لوسائل إعلام هندية رصدتها الحياة برس، أن الجريمة يبدو أنها تمت على خلفية الشرف.
وبحسب أخت الضحية الكبرى، كشفت أن الفتاة هربت مع صبي قبل شهر لمدة ثلاثة أيام، وبعد عودتها أرسلها والدها إلى أحد أصدقائه ولم تعد من حينها للمنزل.
فيما قدم والد الفتاة شكوى لدى الشرطة يدعي فيها اختفاء الفتاة بعد 4 أيام من عودتها للمنزل.
وعندما عثرت الشرطة على جثمان الفتاة رفض والدها الحضور أو السماح لأحد من أفراد عائلته التوجه للتعرف عليها، مما آثار شكوك الشرطة بتورط الوالد بالجريمة.
وبحسب مصدر في الشرطة تحدث لوسائل إعلام هندية حسب ما ترجمته الحياة برس، قال أن القتل تم على يد أصدقاء والد الفتاة.
ويذكر أننا نشرنا خبر قبل أيام حول عودة الفتاة لمنزلها والتي كان يعتقد ذويها أنها ماتت وأحرقوا جثتها ولكن تبين فيما بعد أنها على قيد الحياة للإطلاع على تفاصيل الخبر السابق اضغط هنا.