الحياة برس - أستشهد مواطن وأصيب عدد آخر خلال قمع الإحتلال لمسيرات سلمية إنطلقت قرب السياج الفاصل لقطاع غزة الجمعة في خمس محاور ضمن فعاليات الجمعة الـ 44 لمسيرات العودة.
وأفادت مصادر طبية باستشهاد المواطن إيهاب عطا الله حسين عابد (25 عاما) استشهد عقب إصابته برصاص الاحتلال شرق رفح، جنوب القطاع.
 كما أصيب 24 مواطناً بينهم طفلين ومسعف ومصور صحفي بالرصاص الحي فيما أصيب آخرون بحالات إختناق نتيجة استنشاق الغاز المسيل للدموع.
وبحسب المصادر فقد أصيب مواطن برصاص الاحتلال في منطقة ملكة شرق مدينة غزة، نقل على اثرها لمستشفى الشفاء لتلقي العلاج.
كما أصيب مواطن بالرصاص الحي شرق بلدة جباليا، شمال قطاع غزة، خلال إطلاق قوات الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز، على عشرات المواطنين شرق بلدة جباليا شمال القطاع، نقل على إثرها إلى مستشفى الاندونيسي، في بلدة بيت لاهيا المجاورة لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمتوسطة. 
وأصيب أحد المواطنين برصاصة في قدمه خلال مواجهات شرق بلدة خزاعة شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع، إضافة لإصابة آخرين بالاختناق، حيث نقل المصاب إلى مستشفى الأوروبي لتلقي العلاج. 
واندلعت مواجهات بين مواطنين وقوات الاحتلال شرق مدينة رفح جنوب القطاع وشرق مخيم البريج وسطه، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أوقع إصابات بالاختناق في صفوف المواطنين نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.
وتوافد آلاف المواطنين منذ ساعات ما بعد ظهر الجمعة، إلى المناطق الحدودية شرق القطاع للمشاركة في المسيرات الشعبية السلمية المتواصلة للأسبوع الرابع والأربعين.
وأشار مراسلنا، إلى أن قوات الاحتلال دفعت بتعزيزات عسكرية ضخمة إلى الحدود الشرقية لغزة، تضمنت نشر جنود قناصة خلف التلال الرملية، إضافة إلى ناقلات جند وجيبات عسكرية مصفحة وعربات عسكرية خاصة بإطلاق قنابل الغاز، ودبابات، وسط تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع في مختلف أجواء القطاع عامة، والشرقية خاصة.