الحياة برس - يواجه لبناني تهمة التحرش الجنسي بشقيقة زوجته على مدار سبع سنوات متواصلة.
وتقول الفتاة أن زوج شقيقتها كان يستغل خروج زوجته ويعمل على تهديدها بالسلاح ويجبرها على تنفيذ ما يطلبه منها حتى وصوله للنشوة الجنسية.
وأشارت مصادر لبنانية أن المتهم يعيش في الطابق الخامس من العمارة التي تسكن فيها عائلة زوجته والفتاة المدعية عليه.
وقد تم اعتقال المتهم في وقت سابق بتهمة حيازة الأسلحة والإتجار بها، وبعد خروجه من السجن أعاد الكرة مرة أخرى مع الفتاة وبدأ يتحرش بها من جديد، وعندما أصبح يواجه رفض قوي من الفتاة حاول اغتصابها في منزل ذويها إلا أن إحدى جاراتها استطاعت انقاذها بعد سماع صراخها، حيث استغل المتهم وجود الفتاة في المنزل لوحدها بعد خروج ذويها.
وقد أنكر المدعى عليه ما نُسب إليه، زاعماً أنّ السبب لتقديم المدعية شكوى بحقّه، هو إقدامه على تقديم شكوى ضد شقيقها بجرم محاولة قتله بسلاح حربي.
أما خال المدعى عليه فأفاد أن المدعية وزوجة المدعى عليه أعلمتاه منذ حوالي السنة أن المتهم يقوم بالتحرش بالمدعية.
أحيل المدعى عليه للمحاكمة أمام محكمة الجنايات في جبل لبنان، بعد ما ظنّ به قاضي التحقيق زياد دغيدي بجناية المادة 507 عقوبات التي تنص على عقوبة الأشغال الشاقة أربع سنوات على الأقل.

--------------