الحياة برس - كشفت الشرطة التركية تفاصيل قضية تعذيب تعرضت لها طفلة تبلغ من العمر 18 شهراً فقط على يد والدتها المجرمة.
اعتقلت الشرطة الأم ووجهت لها تهمة التفنن بتعذيب طفلتها الرضيعة والتي بدأتها بحقنها بمواد التنظيف الكيماوية وسائل صابوني وانتهت بكسر جمجمتها.
وأوضحت شرطة إسطنبول أنها اعتقلت الأم إيليف بعد تعذيبها للطفلة.
وقالت الأم للشرطة "لم أستطع أن أحبها لذلك فعلت ذلك بهدف قتلها". 
وأوضحت الشرطة التركية أن الأم، وهي من منطقة أفيجلار قرب اسطنبول، مارست التعذيب بحق ابنتها طوال شهور. 
وفي إحدى المرات، اضطر الزوج إلى التنقل بابنته ضحية التعذيب من مستشفى لآخر، حين بدأ الدم يسيل من أذنيها وأسفل البطن، وكان عمرها شهر واحد فقط حينذاك. 
وفشل الأطباء في تحديد طبيعة الأعراض التي تعاني منها الطفلة الرضيعة، وسبب المرض الذي يتسبب بالنزيف الدموي، ولم يكن الوالد يعلم ما يحدث.
وفي واقعة أخرى، استجوبت الشرطة الأم عندما تم نقلت الطفلة الرضيعة إلى المستشفى أول مرة، حين كان عمرها 9 شهور فقط، حيث تبين أنها مصابة بكسور في الجمجمة.
واعتقلت السلطات المرأة مرتين، لكن أطلق سراحها بعدهما "نظرا لنقص الأدلة". 
والجمعة، قالت وسائل إعلام تركية إن الأم اعتقلت وتم تحويلها إلى السجن بعد اعترافها بجرائمها "النكراء".
وعلى الرغم من كل جلسات التعذيب التي تعرضت لها الطفلة والحقن بالمبيضات وسائل الصابون، فإن صحتها أخذت تتحسن مؤخرا، بحسب وسائل الإعلام المحلية.