الحياة برس - شارك الآلاف من المواطنين الجزائريين باحتجاجات وسط العاصمة الجزائرية الجمعة للمطالبة بتنحي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وإجراء الإنتخابات الرئاسية في أسرع وقت ممكن.
وكان لافتاً إزدياد أعداد المحتجين بشكل كبير جداً حيث شارك مئات الآلاف في الإحتجاجات المتواصلة منذ عدة أسابيع.
ويسعى منظمو الإحتجاجات الحفاظ على سلميتها، وهناك مخاوف من محاولة البعض ممارسة أعمال بلطجة تضع حجة أمام قوات الأمن للتدخل العنيف لفضها.
ويرى المحتجون أن القضية ليست فقط في عزل بوتفليقة، حيث أن أركان النظام سيبقون كما هم ولن يكون هناك تغيير ملموس لذلك يدعون لإنتخابات جديدة.