الحياة برس - أوضح الدكتور جون جوتمان في كتابة " علم الثقة "، سبعة علامات توضح إن كان الزواج ناجحاً أم لا.
وحسب ما ترجمته الحياة برس من مجلة أمريكية صحية الجمعة فان الاسباب كالتالي:. .
1- اختلاف أو توافق الآراء
يقع بعض الأشخاص في أحد الأنماط الثلاثة تكون موجودة في الشريك وهي : المدققون على كل التفاصيل، المتقلبون، والمتجنبون التدخل.
فان كانت نسبة الايجابية مقابل السلبية 5:1 تكون العلاقة جيدة أما دون ذلك فان زواجك في خطر.
2- الحوار 
قال جوتمان أن 31% من خلافات الأزواج كانت قابلة للحل قبل الوصول للانفصال، لذلك ان كان الزوجين يعتمدان سياسة الحوار لحل الأزمات واتباع اللينة في التعامل، حيث تبين أن من يستخدم اللينة في حياته الزوجية تدون أكثر، وتكسر حاجز الجمود بين الزوجين.
3- عرض المشاكل مشتركة بين الزوجين
القاء اللوم على الزوجة يسبب الخيبة في العلاقة، لذلك على صحاب المشكلة أن يبادر عن التعبير بمشاعره، والعمل على الحديث بلين، وطرح المشكلة بشكل يظهر أنها مشكلة الزوجين ويعملان على التفكير بحلها بهدوء.
4- التصالح مع شريكك
بعد سنوات من الزواج يمكن أن يشعر الزوجين الملل، وتصيب المشاكل والمسؤوليات أعصاب الزوجين بالتوتر، لذلك يجب عرض المشكلة على الشريك والعمل على حلها بدون نزاع، كما يمكن للشريك المخطئ أن يتقدم باعتذار لشريكه وحل الخلافات بهدوء.
5- عند الشعور بالتعب الانسحاب
عندما يشعر الشريكين بأن الخلافات أنهكتهما وقد وصلا لمرحلة غير جيدة في الحديث الثنائي، يجب عليهما أن يتوقفا فوراً ويتوجها لأخذ قسطاً من الراحلة ومن ثم العودة للحديث مع ادخال بعض أجواء الفكاهة.
6- تقبل تأثير الزوجة
الكثير من الرجال يرفضون أن تكون زوجاتهم مسيطرات على حياتهم، لذلك يقع الكثير منهم في أخطاء الرفض المتكرر لمطالب الزوجة مما يسبب الخلافات وقد يكون رفضه فقط من منطلق أنه من زوجته وهو أمر غير جيد.
7- الحفاظ على استمرار العلاقة الحميمة :.
العلاقة الحميمة هي مقياس رضا الزوجين وحبهما لبعضهما، ومعظم الخلافات الزوجية يكون سببها عدم انتظام العلاقة وأحياناً قلتها حيث ينشغل كل طرف في عمله وهمومه بعيداً عن الآخر مما يسبب النفور بينهما، لذلك إن كانت العلاقة مستمرة بشكل جيد فهذا دليل الزواج السعيد الناجح وإن كانت غير ذلك فيجب على الشريكين العمل على تجديد العلاقة وتقويتها.


المصدر: الزواج الخاص بك + ترجمة الحياة برس