الحياة برس - خضع طفل رضيع لا يتجاوز عمره العام والنصف لعملية جراحية نادرة وخطيرة للغاية لقطع جزء كبير من لسانه.
وحسب صحيفة ميرور البريطانية، فان الرضيع الأمريكي ولد بلسان كبير، يصل حجمه ضعف حجم لسان شخص بالغ.
وخلال فترة الحملة كانت تعتقد الأم أن طفلها يخرج لسانه خلال مشاهدتها الصور الاشعاعية.
فمع ميلاده بعد عملية قيصرية، وجد الأطباء أن الابن مصاب بمتلازمة "بيكويث ويدمان" النادرة التي تؤدي إلى كبر حجم اللسان، وأكدوا أنه يحتاج إلى عملية جراحية حتى يأكل بسهولة ويتحدث وتنمو أسنانه. 
وبعد الجراحة التي تمت في ولاية أوكلاهوما، قالت الأم إن مظهر الابن تغير، وبات يتمتع بصحة جيدة ولا يشكو أي أعراض جانبية.

المصدر : ميرور