الحياة برس - طالب آلاف من المواطنين الجزائريين برحيل النخبة الحاكمة للبلاد ومحاكمتهم في الجمعة العاشرة على التوالي.
وكان القضاء قد استدعى عدداً من رجال الأعمال ومسؤولين متهمين بقضايا فساد.
وحمل المحتجون لافتات كتب عليها دعوات للنظام بالرحيل.
وقد تنحى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مطلع الشهر الجاري عن منصبه بعد 20 عاماً في السلطة تحت ضغط من الجيش مع استمرار الاحتجاجات المطالبة بالتغيير.
كما أصبح رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيساً مؤقتاً للجزائر لمدة 90 يوم حتى اجراء الانتخابات الرئاسية في الرابع من يوليو المقبل.


المصدر : وكالات