الحياة برس - شهدة محافظة البحيرة شمال مصر حادثة مأساوية راح ضحيتها ثلاثة فتيات من أسرة واحدة وسيدة.
فقد أقدمت طالبة تبلغ من العمر " 17 عاماً " وابنة خالتها " 15 عاماً "، على الانتحار من خلال شرف حبة سامة بسبب ظروف نفسية سيئة تمران بها.
وعلى إثر الانتحار أصيبت أم إحداهن بنوبة قلبية نقلت على إثرها للمشفى ولكن ما لبثت حتى توفيت متأثرة بحزنها.
وبعدها بلحظات سمعت ابنة السيدة بوفاة شقيقتها وأمها فقررت أن تلحق بهما فألقت بنفسها من شرفة المنزل.
وتؤدي الحبة السامة التي تناولتها الفتاتين تؤدي الى توقف عضلة القلب والوفاة في الحال.
وقالت صحيفة الجمهورية المصرية أن الأم أصيبت بحالة هيستيرية ونوبة قلبية حزناً على ابنتها وابنة شقيقتها، وما لبث أن لحقت بهما.
وفي النهاية قررت الطفلة الأخيرة البالغة من العمر 11 عاماً فقط اللحاق بأختها وأمها.


المصدر : وكالات