الحياة برس -  تحت رعاية رئيس دولة فلسطين محمود عباس، أقامت الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مساء اليوم الأربعاء، مأدبة إفطار في مخيم اليرموك للعائلات المتواجدة داخله.
وحضر مأدبة الإفطار، مدير عام الدائرة السياسية لمنظمة التحرير السفير أنور عبد الهادي، وعضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي قاسم معتوق، وعضو المكتب السياسي لجبهة التحرير تيسير أبو بكر، ومحمود يونس من مكتب الإحصاء في منظمة التحرير، إضافة إلى اللجنة الشعبية لمخيم اليرموك.
وأعرب السفير عبد الهادي عن تمنياته لأهالي اليرموك وشعبنا الفلسطيني في كل مكان، بأن يعود هذا الشهر الفضيل بالخير واليمن والبركة، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
وقال مخاطبا أهالي المخيم: "الرئيس محمود عباس باستمرار يطمئن عليكم، ويوجهنا دائما من أجل تخفيف معاناتكم"، مضيفا: "وجودنا اليوم في مخيم اليرموك بشرى لأهالينا بالعودة القريبة للمخيم".
وتابع: "نحن في منظمة التحرير مع شعبنا يدا بيد، وسنقف مع الجميع لإعادة إعمار المخيم ونعمل مع الدولة السورية لإعادة الأهالي بأقرب وقت ممكن".
واستمع السفير عبد الهادي خلال المأدبة، إلى المشاكل والصعوبات التي يعاني منها الأهالي، ووعدهم بحلها بشكل سريع.