الحياة برس - اعترفت سيدة بقتلها طفلها الذي يدعى " مالك "، غرقا في مياه شطئ الفنار في شرم الشيخ.
وكشفت التحريات أن المتهمة متزوجة رسمياً من شخص مقيم في الإسكندرية وزواجهما مسجل في مصلحة الأحوال المدنية عام 2016.
وبعد انجابها الطفل هربت به الى شرم الشيخ بسبب خلافات أسرية مع زوجها وأقامت في إحدى الشقق التابعة للقرى السياحية في شرم الشيخ بمفردها برفقة طفلها، وكانت تتردد عليها صديقتها فقط.
المتهمة كانت تعمل في ملاهٍ ليلة ومراكز صحية ووجهت لها اتهامات سابقة بالفجر والسكر والتحريض على الضرب.
واعترفت المتهمة في التحقيقات، بأنها هربت من الإسكندرية دون إصدار شهادة ميلاد للطفل بالرغم من أنها متزوجة رسميا وكانت تتحايل على الجميع من أجل تطعيم الطفل في المراكز الطبية الموجودة في جنوب سيناء. 
فيما أكد جيران المتهمة أنها قبل الحادث بساعات كان الطفل يلعب في شقة جارتها وطلبت المتهمة اصطحابه معها بحجة أنها معزومة على الإفطار في الخارج، وبعد ذلك اكتشفوا مصرعه غرقاً في شاطئ الفنار.
وأكد مصدر أمني أن الطب الشرعي الذي ناظر الجثة وأخذ عينة الحامض النووي (DNA) أكد أن الوفاة نتيجة إسفكسيا الغرق ولا يوجد أي آثار خنق كما تردد في بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول خنق القاتلة الطفل وإلقائه في المياه.
وأخذ الطب الشرعي عينة الحامض النووي للأم والطفل لتحليلها ومطابقتها كما جرى استدعاء والد الطفل وأخذ عينة الحامض النووي لمطابقتها بعينة الطفل.
المتهمة الأم تدعى "د. ع." مواليد 1993 من محافظة البحيرة.